بحث هذه المدونة الإلكترونية

الثلاثاء، 5 مايو، 2015

كيف تدفع أخبار الثقافة للصفحة الأولى

لا يتحمس كثير من رؤساء تحرير الصحف على نشر خبر متعلق بالشئون الثقافية في الصفحة الأولى، ربما يفضل أن يحتل المساحة خبرا أكثر أهمية يجتذب القارىء ليدفع مقابل اقتناء النسخة، والنتيجة أن الصحفيين العاملين في هذا المجال يجدوا أنفسهم اسرى الصفحات الداخلية والتي احيانا ما تختصر لصالح مواد أكثر أهمية، او يفضلوا العمل في مطبوعات متخصصة تستهدف "المثقفين" دون رجل الشارع العادي.

كنت هناك في ورشة ادارها الصحفي سيد محمود ورئيس تحرير صحيفة القاهرة الصادرة عن وزارة الثقافة، في الفترة من 22 حتى 25 ديسمبر الماضي، ونظمها كلا من مركز التحرير لاونج التابع لمعهد جوتة، والمجلس الأعلى للثقافة، بعنوان "التناول الصحفي للفاعليات الثقافية"، الهدف منها رفع كفاءة المتدربين من صحفيين متخصصين وعاملين بالمجلس الأعلى في مجال الصحافة الثقافية.

الورشة كانت مثمرة للجانبين، الجانب المنتج للأخبار بأن يدرك ما ترغب في معرفته الصحافة وبأي وسيلة، والجانب الآخر الخاص بالصحفيين المتخصصين في معرفة المزيج الذي يجعل من الثقافة مادة جذابة.

واليك بعض النصائح لكي تنتج صحافة ثقافية جيدة وجذابة تجد طريقها لجمهور القراء:
- ضع عينك على القارىء، فالصحفي يعمل لدى الشخص الذي يرغب في المعرفة، ووظيفته أن يصل اليه.

- الصحفي الجيد هو من يخلق للمعلومات سياق واسلوب.

- ليس من المقبول ان تضع اسمك على بيان صادر من مؤسسة، فمهمة الصحفي أن يبحث عن المعلومة ويقدمها للقارىء لكن اذا استقبل بيان صحفي صادر عن مؤسسة وقرر أن ينشره ليس له الحق أن يكتب اسمه عليه، فهو لم يبذل اي مجهود مقابل ذلك، "الصحفي يخلق الخبر لا ينتظره، أما اذا جاء اليه من خلال الايميل او الفاكس لا يجب أن يضع عليه اسمه" حسب الصحفي سيد محمود.

- لا تستسلم للمكوث خلف جهاز الكمبيوتر، لابد أن يتعرف عليك المصدر؛ لان المعرفة المباشرة ستجنب الصحفي نفسه  انتحال الصفة، كما ان المساحة التي تنمو بين المصدر والصحفي تساهم في تطوير العمل فيما بينهما.

- لا تلجأ لانتاج موضوعات صحفية بالتليفون، لابد من مقابلة المصدر في مكانه بنفسك.

- اوجد رابط بينك وبين ما تقعله، فاغلب الصحفيين الثقافيين اصلا لديهم ميول ابداعية في الرواية والقصة والشعر.

- لا تركز على ما/من تحبه فقط، في الصحافة نكتب عن من نكرههم ايضا.

- ما يبني خبر ناجح هو الاحساس بالعنصر الذي سيجعله موضع اهتمام من القارىء، ولذلك من الضروري أن يعيد الصحفي تحرير خبره بناء على القارىء وناشر الخبر.

- مرن نفسك على انتاج أفكار تحقيقات وتقارير من مقالات الرأي

- لا تنشر خبرا مجهلا ع الاطلاق

- كل خبر يأتي من مصدر رسمي، تجنب الالفاظ التي تحمل وصفا مثل "فخم، كبير، رائع" أو أن تكتب "هذه الاحتفالية تحت رعاية..."

- لا تنسى الأخلاقيات ابدا، فاخلاقيات الصحافة الثقافية هي نفسها اخلاقيات الصحافة بشكل عام، من الدقة، تصحيح الاخطاء، حماية المصدر، عدم خلط الرأي بالخبر، عدم دفع اموال مقابل الحصول على معلومة، لكن انتبه الى مبدأين:
* عدم تضارب المصالح، فاذا وجد الصحفي نفسه موظفا لدى جهة ما، الاصح أن يتجنب تماما الكتابة عن هذه الجهة.
* احترام المعلومات وفق الصفة المهنية، بمعني  كصحفي اذا حصلت على معلومات لعملك في جهة ما لا يمكن أن تنشرها بصفتك الصحفية.


- اهتم بالقصة الخبرية، فهي كمادة لا تنتهي، وانتاجها يعتمد على مدى حساسية الصحفي تجاه المكان والاشخاص، لكن عليك معرفة بعض الملاحظات المرتبطة بانتاج القصة الخبرية:
* القصة الخبرية: تعطي معلومة، قصة ذكية، قدم خبرا، توصف الحدث باسلوب خاص
* لا يجب ان تزيد عن 400 كلمة
* ابتعد عن الكليشيهات
* لابد أن تبرز المفارقة في القصة.. استعن بقوة ملاحظتك
* حدد من البداية ما الذي تريد أن تقوله للقارىء
* اكتب بايجاز، وانقل بين الجمل بسرعة
* يجب أن تخلو قصتك من "الثرثرة الانفعالية"
* اعطي سببا لرئيس التحرير لنشرها، بان تحمل القصة الخبرية معلومة او زاوية جديدة.

هنا، يجب أن نقف عند رئيس التحرير، فالصحفي ومدرب الورشة سيد محمود، يخبرك بأن رئيس التحرير لديه دائما اولويات تجعله دائم المفاضلة بين القضايا المهمة والاقل أهمية، فإذا كان موضوعك الصحفي من فئة "الأقل أهمية" لابد أن تضعه في قالب جذاب.

ليس هذا فقط، فيمكن أن تدفع رئيس التحرير لنشر قصتك في الصفحة الاولى باختيارك لموضوعات تتماس مع النقاش العام.

يجب أن تعرف ان وجود موضوعات الثقافة في الصفحة الاولى أمر لا يتوقف عليك وحدك، فرئيس التحرير ايضا عليه مهمة أن يسعى للحصول على مادة في الثقافة لنشرها في الصفحة الاولى والأخيرة، وايضا تشجيع فريق الثقافة للبحث عن أفكار جيدة.

هناك 4 تعليقات:

  1. هل تعانون من ضيق الوقت و انشغالكم الذى يعيق تنظيفكم لمنازلكم ، وإهدار الكثير من الأموال على المنظفات و أدوات النظافة التي لا تصل للنتائج الجيدة والكاملة للنظافة ، هل بالرغم من حرصكم على سلامة أسرتكم لا تستطيعون توفير بيئة نظيفة صحية ، هل اتساع المكان يمثل عبء عليكم أثناء التنظيف ولا تستطيعون الوصول لكافة أرجاء المنزل ، هل تريدون شركات للتنظيف تثقوا فى خدماتها وأمانة عملها واحترافية ومن أجل حرصنا على نيل ثقتكم الغالية ، وعملنا على إظهار نتائج تامة صحيحة جيدة لنظافة منازلكم فهذا ما تقوم به شركة تنظيف بالجبيل فهي شركة لديها العاملة الكافية لتنظيف اى مكان سواء كان مؤسسة او شركة او فلل كما اننا نقوم ايضا بتنظيف الشقق والمنازل بجميع محتوياتهم من سجاد ومنب ومجالس وميع المفروشات شركة تنظيف ينبع نقوم دائما بكل ما هو مميز فى عالم التنظيف لذلك اصبحنا من افضل الشركات على مستوى المملكة لاننا نستخدم افضل انواع المنظفات التى تحافظ على المفروشات والاثاث شركة تنظيف بالقطيف ولاننا دائما نتميز بكل ما هو جديد فى عالم التنظيف ذلم بفضل اطلاعنا المستمر على احدث الوسائل والطرق المتبعة فى التنظيف
    شركة مكافحة حشرات بابها تعرض لكم بالتفصيل ما تستطيع أن تخدمكم به فى القضاء على الحشرات ،أن شركة مكافحة حشرات بالخبر عندما تتعاملوا معها ستجدون أنكم تتعاملوا مع ذوى الخبرة والتخصص في مجال مكافحة الحشرات .
    تستخدم شركة مكافحة حشرات بالقصيم فريق عمل لا يقل في حرفتيه وتخصصه عن أفضل المستويات العالمية ، ويعمل على أداء خدمات المكافحة بكل حرفية شركة مكافحة حشرات بالقطيف لديها افضل انواع الرش للقضاء نهائيا على الحشرات بكافة انواعها حيث انننا قمنا بدراسة كل حشرة على حدى وماهو المبيد الحشرى الاصلح للقضاء علينا لذلك اصبحا افضل شركة مكافحة حشرات بالجبيل بفضل خبراتنا على المدى الطويل واجتهادنا فى عملنا لا تنتظر كثيرا فنحن فى انتظار استقبال مكالماتكم خلال ال24 ساعة
    شركة نقل عفش بينبع لدينا افضل طقم عمالة مدربة ومجهزة لنقل جميع انواع الاثاث بكل دقة وحرفة متناهية حتى لا بلحق اى اضرار بالعفش او الاثاث الخاص بالعميل نحن داما نتميز عن الاخرون

    انت مع
    خدمات مكة
    فى امان باذن الله

    ردحذف