بحث هذه المدونة الإلكترونية

السبت، 25 مايو 2013

كيف تُجري حوارا صحفيا عبر البريد الالكتروني



البريد الالكتروني وسيلة فعالة للصحفيين للحصول على مقتطفات من حديث، عند اقتراب الموعد النهائي لتسليم المادة الاعلامية التي يعملون عليها،  ووسيلة مفيدة في التواصل مع المقيمين في أماكن بعيدة،  وهي تشبه كثيرا المقابلات الهاتفية، ولكن يجب أخذ عدد من الأمور بالاعتبار.

بداية فلتشجيع المصادر على المشاركة، من المهم جداً التعريف عن نفسك دائما، ثم اشرح بإيجاز الموضوع الذي تعمل عليه، للشخص الذي تودّ مقابلته.


حاول أم تضف صلات لمواضيع نشرتها سابقاً ومرتبطة نوعا ما بالموضوع، والأهم من ذلك كله، أعط مهلة محددة للإجابة.


ولا تنسى أن تقترح دوماً، اجراء المقابلة عبر الهاتف، واتبع بروتوكول رسائل البريد الالكتروني المهنية، (فعلى سبيل المثال، لا تضف وجهاً مبتسماً أو ما شابه من أمور طريفة). 


لاحظ أن الصحفيين الذين يستخدمون البريد الالكتروني أو أي شكل آخر من أشكال الاتصالات عبر الإنترنت،  يجب عليهم تطبيق أسلوب التحري عن الحقائق واستخدام مهارات التفكير التي يطبقونها على أي مصدر آخر من مصادر المعلومات.


وبغض النظر عن الطريقة التي يجري بها الصحفيون مقابلاتهم، فانهم عادة تكون لديهم بعض الأسئلة التي يدخرونها حتى نهاية المقابلة.


فهم أولا، قد يلخصون الحوار للضيف للتأكد من أنهم فهموا بدقة ما قيل لهم، ثم يسألون إن كان الضيف يود إضافة أي شئ آخر، وكذلك يسألون عن أنسب وسيلة لمعاودة الاتصال بالضيف، خاصة بعد أوقات العمل الرسمية، ويوجهون الشكر للشخص الذي أجروا معه المقابلة على ما منحهم من وقته.


وكثير من الصحفيين يكون لديهم سؤال أخير يوجهونه في نهاية كل المقابلات وهو "مع من يجب علي أن أتحدث أيضا عن هذا الموضوع؟"


 لكن  عند استخدامك وسيلة اجراء حوار بالبريد الالكتروني عليك أن تتأكد ما إذا كان الشخص الذي تجرى معه المقابلة هو بالفعل الشخص المطلوب أم لا.


اذن عليك ان تتذكر تلك الخطوات وانت تجري حوارك عبر البريد الالكتروني:


التعريف بنفسك
اشرح بإيجاز موضوعك
اضف صلات لموضوعاتك السابقة إن وجدت
أعطه مهلة للرد
اقترح الحديث عبر الهاتف
ارسل رسائل جادة

لمزيد من المعلومات حوار اجراء حوار عبر البريد الالكتروني.. أضغط هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق