بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، 24 فبراير، 2013

4 قواعد اخلاقية للصحفي الاستقصائي


اذا لم تقم بانتهاك أي قانون أثناء اجراء تحقيقك، فهذا يعني سلامة عملك من أي شيء غير اخلاقي، اليس كذلك؟ هذا ليس صحيحا. هناك قواعد أخلاقية تتبعها المؤسسات الاعلامية بشكل مستقل عن القوانين، بالأضافة الى ذلك فإن الصحفيين غالبا ما يكون لديهم مبادئهم الخاصة التي يقومون بتطويرها على مدار سنوات عملهم في المجال ويقررون اتباعها عند كتابة المقالات.

وفي هذه الاوقات المتغيرة يجب أن تصبح مراجعة قواعدك الاخلاقية وتطويرها جزءا لا يتجزأ من شخصيتك، وأن تتوقف وتفكر في القرارات اليومية.

عموما يلتزم الصحفي الاستقصائي بنفس القواعد الاخلاقية التي يتبعها المراسلون الآخرون، ولكن بسبب طبيعة عملهم الحساسة وبسبب الآثار القوية التي قد تترتب عليه، يتعين على المراسلين الاستقصائيين الانتباه بشكل خاص الي:

* التحقق من جميع المعلومات الموجودة لديهم، والتأكد بعناية فائقة من الحقائق

* اعطاء الاشخاص موضوع التحقيق فرصة عادلة للرد، والطريقة المثلى هي اللقاء شخصيا الاجزاء المختلفة من المقالة. اذا رفضوا اللقاء، يتعين اعطائهم الوقت الكافي للرد. لا يعتبر الاتصال بالشخص موضوع التحقيق قبل النشر بليلة واحدة من مبادىء الصحافة الجيدة.

* التعرف على تضارب المصالح المحتمل وكشفه اذا ما وجد.

* لا تقبل نقوداً من أي شخص مطلقا أو تقبل سداد ثمن أية وجبة من أحد. هذه من القواعد الأساسية في الصحافة.

تقر بعض الثقافات دفع أموال للمصادر من أجل الحصول على معلومات، الا إن هذه قضية مثيرة للجدل وقد تقوض مصداقية تقريرك.

نقلاً عن الدليل التدريبي "صوت الجمهور: تغطية الشرق الأوسط الجديد في العصر الرقمي"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق