التخطي إلى المحتوى الرئيسي

9 نصائح لصناعة فيلم وثائقي جيد


 (الوقت لا ينتظر) أول فيلم وثائقي حول موسيقى الراب بين الشباب الكُرد في شمال العراق للمخرِج آوات علي, تلاه أفلام وثائقية أخرى منها: صوت القلم والبيوت الضبابية والمنطقة الحمراء ولحن الحياة, والتي شاركت وعُرضت في مهرجانات وتجمّعات إقليمية وعالمية في بولندا وفرنسا والدانمارك ولبنان والأردن، وحصلت على تكريمات متعدّدة.

ركّز آوات علي في كل أفلامه على الظروف الداخلية لمنطقته، وتنقّل بين الاجتماعية منها وحرية الأفراد متناولاً مقتل الصحفيين وحرية التعبير في إقليم كردستان العراق وانتحار المرأة وكارثة الألغام ومرض السرطان وتأثير التلوث على البيئة والصحة والحوادث المرورية وأزمة السكن واللاجئين بدون هوية وقضايا الشباب واهتماماتهم.

آوات عمل كمقدّم ومعدّ ومخرج لبرامج وثائقية حول حقوق الإنسان في قناتي KNN و GKurdistan خلال السنوات 2009-2011.. شبكة الصحفيين الدوليين قابلت آوات علي ليعرّف الصحفيين والمواطنين الصحفيين بماهية الأفلام الوثائقية وإمكانية إعدادها وسهولة اختيار مواضيعها.

الفيلم الوثائقي كما وضّح آوات ليس بفيلم سينمائي خيالي أو قصة مكتوبة بل هو حدث واقعي ملموس ولا يرتبط بموضوع معين، وهو قد يتناول موضوعاً علميًا أو تاريخيًا أو سياسيًا أو اجتماعيًا أو أدبيًا وغيرها من المواضيع، يتألف من سلسلة أحداث حقيقية متواصلة تكون للصورة فيه قيمة عالية إلى جانب الصوت، وبشخصيات حية أو شخصيات فارقت الحياة.

يجد آوات أن الفيلم الوثائقي جزء أساسي في الصحافة وعنصر من عناصر العمل الاستقصائي تحديداً، كونه ينشر الوثائق والدلائل ويكشف الأسرار وما وراء الستار ويثبت الأحداث والوقائع ويلتزم بالموضوعية والجدّية وله تأثير على الرأي العام والسلطة.

من خلال شبكة الصحفيين الدوليين قدّم نصائح متعدّدة للصحفيين ومحبّي الأفلام الوثائقية من هواة ومخرجين ومعدّين:
* اختيار المواضيع التي تخصّ حياة الإنسان لكي يحصل الفيلم على قبول ورضى المشاهد.

* البحث وجمع المعلومات والدلائل والوثائق.

* الصبر ثم الصبر ثم الصبر حتى تكتمل الفكرة وتكون كل الأدوات اللازمة متوفرة.

* وضع خطة مسبقة على شكل سيناريو.

* عدم إعطاء الأهمية البالغة لنوعية وجودة الفيديو بقدر أهمية الوثيقة.

* أن يضع الصحفي أو مخرج الفيلم الوثائقي في الحسبان أن ما يقدّمه سيعمل على تغيير الواقع إلى الأفضل أو سيؤدي إلى توضيح صورة غائبة أو معلومات معتمة.

* مراجعة كل المواد التي توّصل إليها الصحفي، وكتابة سيناريو الفيلم ونص التعليق.

* حرية إضافة موسيقى ولقاء سمعي عند الحاجة.

* الأفضل أن لا يتجاوز الفيلم ساعة واحدة وتحديداً 52 دقيقة، مع مراعاة قصر وطول الفيلم حسب الموضوع.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

يعني ايه Freelancer ؟

أنا "Freelancer".. بتسمعها كتير؟ طيب يعنى ايه؟ 
يعني "اعمال حرة او مستقلة".. يعنى أنا اللى بحدد هشتغل أمتى وهشتغل فين.. أنا مدير نفسى وصاحب القرار، وده مش مرتبط بتخصص او مجال معين.

لاحظ إن النجاح في الأعمال الحرة محتاج إنك تركز وتتخصص في مجال معين لان أغلب اللي بيشتغلوا أعمال حرة بيكون عندهم أكتر من مهارة.

على سبيل المثال الـWeb developer ممكن يكون شاطر في الـprogramming وممكن يكون كمان اشتغل في تصميم الجرافيك من ناحية وعنده هواية الكتابة من ناحية تانية .. لو اشتغلت في كل اللى بتعرف تعمله مرة واحدة هتشتغل أكتر وطبعا كل ما الشغل زاد معناه دخل أكبر.

الطريقة دي بتنفع مع بعض اللى بيشتغلوا أعمال حرة لكن مش بتنفع للكل لان بعد شوية وقت المعاناة بتبدأ عشان في النهاية هتوصل لمرحلة تشتت ذهني وإنعدام تركيز في كل المجالات اللى بتتقنها، ونسبة كبيرة من الأعمال اللي نجحت في الأول وبعدين فشلت كان سببها الإفراط والتوسع في مجالات كتير.

لكن ده مش معناه إننا بنقولك حدد طموحك وإتخصص في مجال واحد بس وانت تقدر تشتغل في أكتر من مجال، بالعكس ممكن تمسك العصاية من النص وتعمل اللى بتحبه وفي نفس ال…

ازاي تبقى "Voice over"؟

اذا كنت تمتلك امكانيات صوتية جيدة ولغة عربية سليمة لماذا لا تجرب أن تصبح معلق صوت أو Voice over؟

من الوظائف التي تحتل فيها الموهبة المرتبة الأولى هي مهنة التعليق الصوتي المصاحب للاعلانات والافلام التسجيلية والتنويهات الخاصة بالبرامج والمسلسلات على القنوات الفضائية والاذاعات، وهي ايضا مهنة تبدو انها تحتفظ بولاء لاصحاب الاصوات المعروفة التي تعودنا ان نسمعها الا ان هناك مساحة لتجديد الدماء بأصوات جديدة تحمل القدرة على التعبير، ويمتلك اصحابها الثقافة والثقة بالنفس والمظهر الجيد وايضا النطق السليم للغة العربية.

أحمد شيكو مدير البرامج في راديو حريتنا يخبرك بانه اذا كنت تريد ان تصبح Voice over أو معلق بالصوت  لابد ان تمتلك الحد الادني من الموهبة وخامة صوت مميزة قادرة على تقديم اداء جيد وتوصيل المعاني والرسالة المطلوبة سواء كان عبر اعلان او تنويه او لفيلم وثائقي، فلا تهتم بالشهادة التي حصلت عليها فلن تحتاج اليها اذا كنت تمتلك الموهبة، لكن في المقابل دورك في ان تجتهد في تنميتها من خلال السماع لمعلقيين آخرين مع التقليد لتكتشف القدرات الكامنة في صوتك، مع البحث على الانترنت عن مواد تتحدث عن التعل…

ازاي تبقى "منسق مشروع"؟

تبحث المنظمات الغير حكومية والمراكز الثقافية وايضا الوزارات باستمرار لمن يشغل وظيفة "منسق مشروع" ليكون مسئول عن تنفيذ انشطة برنامج لفترة زمنية محددة.

لا تحتاج لكي تصبح "منسق مشروع" سوى شهادة جامعية، لكن العديد من المنظمات تبحث في المتقدمين لوظيفة المنسق عن "الشغف" بالعمل في برامجها، ولذلك الدرس الاول الذي يجب ان تتعلمه اذا اردت ان تصبح "منسق ناجح" ان تبحث بداخلك عن الرغبة في المعرفة والتعلم واكتساب الخبرات و القدرة على ادارة عملك بطرق غير تقليدية.

في قائمة مهام منسق المشروع: التعامل المباشر مع المتطوعين، تنسيق فاعليات والانشطة التي سبق تخطيطها، بالاضافة الى متابعة سير العمل في البرنامج وتقديم تقارير دورية عن الانشطة والقائمين عليها واذا كان هناك سلبيات يجب تلافيها فيما بعد، وطبعا هناك مهام اضافية سينفذها منسق المشروع حسب ما يستجد من أحداث، مع تنسيق العمل مع مسئول الموقع الالكتروني وشبكات التواصل الاجتماعي لكي تضمن ان الفاعليات التي تديرها سيعلم بها المستهدفين، مع امكانية السفر وتمثيل المؤسسة التي تعمل بها في مؤتمرات دولية او محلية.

مهام بسيطة ا…