بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، 28 ديسمبر، 2012

كيف تتحقق BBC من المعلومات المستقاة من مواقع التواصل الاجتماعي؟

كيف يمكن التحقق من المعلومات المستقاة من مواقع التواصل الاجتماعي؟ للإجابة على هذا السؤال لا بد من إلقاء نظرة على من يقوم بهذا العمل يومياً: وهنا نحاول معرفة ما تقوم به BBC.

غالباً ما تكون الصور ومقاطع الفيديو التي يصورها شهود عيان هي المعلومات الأولية المتوفرة للأخبار العاجلة التي تصل إلى جمهور واسع، سواء تعلق الأمر بمقتل أسامة بن لادن أو هبوط طائرة إيرباص اضطرارياً في خليج هودسون أو النزاع في سوريا.

 هذا التطور أجبر وسائل الإعلام على التعامل بحذر أكبر مع مصادر هذه المعلومات في عصر يشهد غزارة كبيرة بالمحتوى الرقمي عبر الإنترنت.


لهذا السبب بدأت وسائل الإعلام الكبيرة منذ فترة طويلة بتخصيص فرق تقصي لمحتوى المعلومات التي تستقيها من الشبكات الاجتماعية. ومن خلال الاطلاع على أسلوب العمل في أقسام التحرير المختلفة، نجد أن معظم المحررين يستخدمون نفس المواد الإعلامية. ورغم ذلك فإن المقارنة بين أسلوب عمل كل قناة وطريقة التحقق والتقصي لا تخلو من الإثارة.



BBC
منذ عام 2005 أنشأت BBC قسم "يو جي سي" ويعني "المحتوى المقدم من المستخدمين"، ومهمة هذا القسم الرئيسة التحقق من صحة الصور والأخبار ومقاطع الفيديو التي ترد من المشاهدين والمستخدمين. 

في البداية وبالنظر إلى كمية المعلومات المرسلة يومياً، فإن الفريق الناشئ، الذي وصل عدد أفراده اليوم إلى 20 صحفياً، يركّز في الدرجة الأولى حالياً على نتائج البحث الخاصة بالفريق، لكن حتى في أيامنا هذه لا يزال قسم التحرير يحصل بشكل مباشر على صور ومعلومات يصل عددها إلى قرابة 3000 يومياً.


في ظل وفرة محتوى المعلومات التي يعتزم صحفيو BBC نشرها، يتم اتباع القاعدة الذهبية، وهي التواصل مع المصدر هاتفياً أو عبر السكايب، وهكذا يتم إنجاز خطوتين للتحقق من المعلومات في آن واحد: فمن ناحية يمكن سؤال المصدر عن خلفيات اللقطات التي صورها، ومن ناحية أخرى يتم في الوقت ذاته طلب الموافقة على حق النشر.


 لهذا السبب يعد البحث عن المصدر بالنسبة لـ BBc هو القاعدة الأساسية لأي عملية تحقق من المصدر. وهنا لا بد من توضيح التساؤلات التالية:

* أين جرى تحميل المادة أولاً؟
* متى جرى تحميل المادة؟
* هل هناك دوافع وصلات عن سبب اختيار المصدر للموقع لتحميل المادة؟

وبالرغم من ذلك لا يتمكن صحفيو BBC في أغلب الأحيان من التواصل مع المصادر بشكل مباشر، لأن التعرف على هويات هؤلاء الأشخاص قد يعرض حياتهم للخطر، وفي هذه الحالات يتم اللجوء إلى خبراء قسم "يو جي سي" من أجل اتخاذ خطوات إضافية في عملية التحقق من المصدر:

* التحقق من المحتوى: هل هناك تطابق بين الأماكن المعروضة والمعطيات؟ هل الكلام أو حتى اللهجة مفهوم؟ لتتأكد من ذلك يتم سؤال خبراء محليين (مراسلين، مهاجرين، مرشدين وغيرهم).

* التحقق التقني: التأكد من عدم التلاعب بالتسجيلات والصور.


بهذه الطريقة كشف الفريق في مايو 2011 تزوير صورة تم التلاعب بها بواسطة برنامج فوتوشوب لمقاتل أفغاني قيل إنها صورة لأسامة بن لادن المقتول، فقد قام الصحفيون في قسم التحقق بعملية بحث عكسية مستعينين ببرنامج تن آي، بحيث تقارن آلة بحث الصورة المطلوبة بصور شبيهة، والتي يتم عرضها جميعاً كنتيجة للبحث. وحالياً تقدم جوجل أيضاً خدمة تُعرف بالبحث العكسي عن الصورة. (نقلا عن أكاديمية دويتشه فيله)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق