التخطي إلى المحتوى الرئيسي

أزاى تزود دخلك كــ Freelancer؟



ممكن تكسب فلوس زيادة لو اشتغلت ساعات إضافية أكبر من طاقتك ومن قدرتك على التحمل..بس أكيد مش ده اللى بتدور عليه، في 3 طرق "متعبة شوية" لو نفذتها هتقدر تكسب فلوس أكتر ودخلك يزيد بسهولة.

* راقب وقتك 
قارن بين الوقت اللي المفروض تشتغله وبين الوقت الحقيقي اللى بتشتغل فيه ، ممكن تكون بتقول لنفسك انا بشتغل بأقصى طاقتي ومش بضيع وقت، جميل بس تقدر تثبت ده؟ تخطيط جدول بالأعمال المطلوبة منك سهل يثبت هل انت فعلا بتشتغل بأقصى طاقة ولا الوقت بيضيع ومش بتنجز حاجة.

* خصص وقت لتحقيق أهدافك المؤجلة
اكتب الأحلام اللى نفسك تطور بيها شغلك، زي دراسة مجال معين أو تطوير مهاراتك مستحيل تحقق نفسها بنفسها، لازم تاخد قرار وتبدأ بتنفيذها بنفسك. إتعب نفسك شوية وإستثمر وقتك في حاجات هتزود دخلك في المستقبل.

* ببساطة أطلب مرتب أعلى
إسأل نفسك ايه اللى ممكن أقدمه للعميل يخليه مبسوط ومستعد يدفع لي فلوس أكتر؟ إجابة السؤال ده هتحتاج منك مجهود إضافي وتطوير لمهاراتك ولشغلك عشان توصل لمستوى أعلى يستحق دخل أفضل.

لو نفذت الطرق دي هتتعب شوية في الأول لكن مع الوقت هترتاح وتكسب فلوس أكتر..



لكن خد بالك من حاجة تانية مهمة، انك لو بتشغل في مشروعك الخاص او بتشتغل Freelancer ممكن تواجهك مشكلة خسارة الفلوس بشكل شهري، وده لأنك ممكن ترتكب غلطة من الثلاث غلطات اللى ممكن يسببوا لك المشكلة دي.

الغلطة الأولى: إنك تشتري حاجات وتبطل تستخدمها، على سبيل المثال تشتري كتاب المفروض انه هيفيدك في شغلك وتفضل تأجل في قراءته كل شهر، في الحقيقة الفلوس اللى صرفتها على شراء الكتاب دي تعتبر فلوس مهدرة وقيس على كده كل الخدمات أو الأدوات اللى صرفت عليها فلوس كتير عشان تستفاد بيها وفي الآخر خسرت فلوسك دي.

الحل: خصص وقت كل إسبوع – ساعة مثلا – وأحصر فيها كل الخدمات والأدوات اللي صرفت عليها فلوس بهدف تطوير شغلك وما استفدتش منها وإبدأ في تنفيذها او إضافتها على جدول المهام اللي المفروض تنفذها كل شهر ، الحل ده هيساعدك تلتزم جديا بالتنفيذ وتجنب إهدار فلوسك.

الغلطة الثانية: انك مش بتتأكد من كفاءة الأدوات اللى بتدفع فيها فلوس كتير، ممكن تريح ضميرك وتبدأ في إستخدام الحاجات اللى صرفت عليها فلوس كتير عشان تطور مشروعك لكن هل فكرت شوية الأدوات دي بتساعدك فعلا في تطوير شغلك وبتحقق لك أرباح أعلى ولا لأ؟

الحل: خصص وقت تدرس فيه وسائل تطوير شغلك بحيث لو صرفت على وسيلة منهم مبلغ معين تبقى متأكد إن المبلغ اللى صرفته ده هيرجعلك بعد كدة بزيادة وهيطور مبيعاتك في المستقبل.

الغلطة الثالثة: انك ما تصرفش فلوس على أدوات وخدمات إضافية "أغلى" هتحقق لك ربحية أعلى في المستقبل، ممكن تفضل تقول لنفسك "بلاش دي غالية أوي"، وده لأنك مركز على الفلوس اللي هتصرفها دلوقتي ومش واخد بالك إن الأدوات دي ممكن تعلي أرباحك أكتر في المستقبل .

 مثلا لو صرفت 1000 جنيه كل شهر على أداة معينة ومتأكد انها هتزود إرباحك لـ5000 جنيه شهريا، ومع ذلك تفضل تأجل الفكرة بحجة إن مش معاك فلوس او مافيش وقت.

الحل: إنك تقعد مع نفسك وتقاوم كل الحجج اللى مأخراك ، مش معاك فلوس؟ لو ركزت على حل الغلطة الأولى والثانية هتقدر توفر فلوس تستفيد بيها وتحل لك الغلطة الثالثة .. أهم حاجة إنك تقرر وبعدها كل شئ هيتحقق بسهولة.

هذا الموضوع وما سيليه عن ريادة الأعمال نقلا عن صفحة IMIDOS على الفيس بوك

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

يعني ايه Freelancer ؟

أنا "Freelancer".. بتسمعها كتير؟ طيب يعنى ايه؟ 
يعني "اعمال حرة او مستقلة".. يعنى أنا اللى بحدد هشتغل أمتى وهشتغل فين.. أنا مدير نفسى وصاحب القرار، وده مش مرتبط بتخصص او مجال معين.

لاحظ إن النجاح في الأعمال الحرة محتاج إنك تركز وتتخصص في مجال معين لان أغلب اللي بيشتغلوا أعمال حرة بيكون عندهم أكتر من مهارة.

على سبيل المثال الـWeb developer ممكن يكون شاطر في الـprogramming وممكن يكون كمان اشتغل في تصميم الجرافيك من ناحية وعنده هواية الكتابة من ناحية تانية .. لو اشتغلت في كل اللى بتعرف تعمله مرة واحدة هتشتغل أكتر وطبعا كل ما الشغل زاد معناه دخل أكبر.

الطريقة دي بتنفع مع بعض اللى بيشتغلوا أعمال حرة لكن مش بتنفع للكل لان بعد شوية وقت المعاناة بتبدأ عشان في النهاية هتوصل لمرحلة تشتت ذهني وإنعدام تركيز في كل المجالات اللى بتتقنها، ونسبة كبيرة من الأعمال اللي نجحت في الأول وبعدين فشلت كان سببها الإفراط والتوسع في مجالات كتير.

لكن ده مش معناه إننا بنقولك حدد طموحك وإتخصص في مجال واحد بس وانت تقدر تشتغل في أكتر من مجال، بالعكس ممكن تمسك العصاية من النص وتعمل اللى بتحبه وفي نفس ال…

ازاي تبقى "Voice over"؟

اذا كنت تمتلك امكانيات صوتية جيدة ولغة عربية سليمة لماذا لا تجرب أن تصبح معلق صوت أو Voice over؟

من الوظائف التي تحتل فيها الموهبة المرتبة الأولى هي مهنة التعليق الصوتي المصاحب للاعلانات والافلام التسجيلية والتنويهات الخاصة بالبرامج والمسلسلات على القنوات الفضائية والاذاعات، وهي ايضا مهنة تبدو انها تحتفظ بولاء لاصحاب الاصوات المعروفة التي تعودنا ان نسمعها الا ان هناك مساحة لتجديد الدماء بأصوات جديدة تحمل القدرة على التعبير، ويمتلك اصحابها الثقافة والثقة بالنفس والمظهر الجيد وايضا النطق السليم للغة العربية.

أحمد شيكو مدير البرامج في راديو حريتنا يخبرك بانه اذا كنت تريد ان تصبح Voice over أو معلق بالصوت  لابد ان تمتلك الحد الادني من الموهبة وخامة صوت مميزة قادرة على تقديم اداء جيد وتوصيل المعاني والرسالة المطلوبة سواء كان عبر اعلان او تنويه او لفيلم وثائقي، فلا تهتم بالشهادة التي حصلت عليها فلن تحتاج اليها اذا كنت تمتلك الموهبة، لكن في المقابل دورك في ان تجتهد في تنميتها من خلال السماع لمعلقيين آخرين مع التقليد لتكتشف القدرات الكامنة في صوتك، مع البحث على الانترنت عن مواد تتحدث عن التعل…

ازاي تبقى "منسق مشروع"؟

تبحث المنظمات الغير حكومية والمراكز الثقافية وايضا الوزارات باستمرار لمن يشغل وظيفة "منسق مشروع" ليكون مسئول عن تنفيذ انشطة برنامج لفترة زمنية محددة.

لا تحتاج لكي تصبح "منسق مشروع" سوى شهادة جامعية، لكن العديد من المنظمات تبحث في المتقدمين لوظيفة المنسق عن "الشغف" بالعمل في برامجها، ولذلك الدرس الاول الذي يجب ان تتعلمه اذا اردت ان تصبح "منسق ناجح" ان تبحث بداخلك عن الرغبة في المعرفة والتعلم واكتساب الخبرات و القدرة على ادارة عملك بطرق غير تقليدية.

في قائمة مهام منسق المشروع: التعامل المباشر مع المتطوعين، تنسيق فاعليات والانشطة التي سبق تخطيطها، بالاضافة الى متابعة سير العمل في البرنامج وتقديم تقارير دورية عن الانشطة والقائمين عليها واذا كان هناك سلبيات يجب تلافيها فيما بعد، وطبعا هناك مهام اضافية سينفذها منسق المشروع حسب ما يستجد من أحداث، مع تنسيق العمل مع مسئول الموقع الالكتروني وشبكات التواصل الاجتماعي لكي تضمن ان الفاعليات التي تديرها سيعلم بها المستهدفين، مع امكانية السفر وتمثيل المؤسسة التي تعمل بها في مؤتمرات دولية او محلية.

مهام بسيطة ا…