التخطي إلى المحتوى الرئيسي

6 نصائح للحصول على الزمالة التي تحلم بها


 عندما يقوم المئات من الأشخاص بالتقديم لنيل الزمالات أو للدخول في دورات تدريبية، فما هي الطريقة التي تبرزك في المقدمة كي يتمّ اختيارك؟

إن كان لأحد أن يعلم الطريقة الأمثل، فهو باتريك باتلر الذي قام بالإطلاع على آلاف طلبات التقديم على زمالات أوالدورات التدريبية وذلك من خلال منصبه كنائب مدير البرامج في مركز الصحفيين الدوليين. 

لقد شارك باتلر نصائحه للإلتحاق بالزمالة التي تطمح الحصول عليها خلال الحوار المباشر على شبكة الصحفيين الدوليين هذا الأسبوع.. وهذه أهمّ النصائح التي سُلط الضوء عليها في الحوار:

ما هي أفضل طريقة لإبراز مقترحك للدخول في برنامج الزمالة؟
باتريك باتلر: عادةً ما يلفت نظري في المقترحات المقدّمة، تلك التي تظهر الحاجة، تشرح بشكل مفصل كيف ستقوم بذلك وكيف أن مقترحك واقعي "ويمكن تنفيذه" وما الأمر الذي سيختلف بسبب هذا المشروع. أثبت لي أنك تملك المهارات المطلوبة لتحقيق مشروعك.

كذلك، أظهر لي نيّة الشراكة لإحدى المؤسسات الإعلامية في المشروع.

أرسل لي إقتباس عن شخصية مهمّة تتكلم فيه عن أهمية هذا المشروع في إحداث فرقٍ ما.

هل من الجيد إرسال كتابات سابقة من أعمالك بلغات مختلفة إن كنت من الأفراد الثنائيي اللغة؟
باتريك باتلر: من الجيد أن تسأل إن كانوا يقبلون أية أعمال كتابية بلغات مختلفة، وما هي هذه اللغات بالتحديد. إن لم يقبلوا فيجب عليك ترجمة المقالة كاملةً أو أهم النقاط الواردة فيها إلى اللغة الإنجليزية أو اللغة المطلوبة. 

من الجيد دائماً أن تجعل أحد الأشخاص يطلع عليها لتصحيح أية أخطاء نحوية أو إملائية من دون التغيير في نهج الكتابة أو ما يعرف بصوت المقالة لتظهر وكأنك أحد مدرسي اللغة الإنجليزية،  فإن كان النص الذي أرسلته مثالياً ومن ثمّ قمنا بمحادثة لاحقة على الهاتف أو سكايب وتظهر أنك لست من المتحدثين الجيدين للغة الإنجليزية فمن الممكن أن أعتقد عند إذن أنك لم تكتب أنت بنفسك المقالة التي وصلتني.

كم يلعب العمر دوراً مهماً في عملية نجاح المشارك؟
باتريك باتلر: إن كنت من المبتدئين فذلك يمكن أن يقلل من ثقتنا على إكمالك المسيرة في مجال الصحافة. بينما أن الأشخاص في منتصف مسيرتهم المهنية قد أثبتوا التزاماً في هذا المجال، وما زالوا يملكون الكثير من الوقت لتحقيق فرق.

 تطلب العديد من الزمالات على الأقل خمسة سنوات من الخبرة العملية في المجال، إلا أنه إن كان بامكانك إقناعهم أنك تملك سنوات من الخبرة في مجال مرتبط بالصحافة، فذلك يمكن أن يضمن نجاحك.

هل من الأفضل أن تبقى أسلوبك رسمياً في إرسال طلب الزمالة أم تفضّل التواصل مباشرةً مع المؤسسة المسؤولة عن الزمالة؟
باتريك باتلر: ليس هناك من ضرر إن أردت التواصل مباشرةً مع المؤسسة أو الجمعية إلاّ أنهم قد ينظرون إلى ذلك كتضارب في المصالح بالنسبة لهم كي يمدّوك بنصيحة دقيقة. ما يمكنك أن تفعله هو أن تطلب التواصل مع الزملاء السابقين في البرنامج لكي تطلب نصحهم.

* هل تزداد حظوظ الحصول على الزمالة إن كنت صحفياً مستقلاً أم صحفياً مرتبطاً إسمه باسم إحدى المؤسسات الإعلامية المهمة؟
باتريك باتلر: أعتقد أن الحالتين يمكن أن تساهما بنجاح المشارك، إن كنت تعمل لحساب إحدى المؤسسات الإعلامية الكبرى فيمكنك أن تبرز أهمية كونك قادراً على إيصال صوتك لعدد كبير من الناس، أمّا إن كنت من الصحفيين المستقلين فيمكنك أن تبرز أهمية أنك لا تملك العقبات والمشاكل التي تعاني منها وسائل الإعلام الكبرى كتضارب المصالح السياسية أو الإقتصادية مثلاً.

عندما أتلقى طلب من أحد الصحفيين المستقلين أو الذين يعملون بحسب المشروع أو الطلب عادة ما أبحث عن مؤسسسة إعلامية تعتمد نشر أعمالهم بشكل منتظم.

 فلا أحد يريد أن يمنح زمالة لأحد الصحفيين الذين لا يكتبون لجمهور أحدى الوسائل الإعلامية، لذلك إن كنت من الصحفيين الذين يعملون بحسب الطلب احرص على إظهار أنك تملك جمهوراً يتابع أعمالك.

أي نوع من المرجعية هو الأفضل؟ هل هو شخص لا يعمل مباشرةً في مجال الصحافة إلا أنني عملت معه لوقت طويل أم أحد الأفراد المحترفين واللامعين في الصحافة إلاّ أنه عمل معي لبضعة أسابيع فقط؟
باتريك باتلر: إن الخيارين جيدين في الحقيقة. إن كنت قادراً على إرسال أكثر من مرجع، فلا تتردد بارسل الإثنين. إلاّ أن فترة "بضعة أسابيع" يمكن أن تكون قصيرة، مما يصعّب من مهمة هذا المرجع أن يمدّك بتقييم حقيقي إن كنت مناسباً لنيل الزمالة أم لا.

من جهة أخرى إن كنت قادراً على مدي بأحد أسماء الأشخاص الذين أعرفهم وأثق بهم كمرجع لك فذلك يمكن أن يشكل فرقاً كبيراً. أنت لست ملزماً بذلك بالطبع، إلاّ أنني سأملك ثقة أكبر في اختياري لأحد المشاركين لنيل الزمالة إن كان قد حظي بتوصية متألّقة من أحد الأشخاص الذين أعرفهم وأثق بهم. 

اقرأ أيضاً: 6 أخطاء يرتكبها الصحفيون عند التقديم للدورات التدريبية والزمالات

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

يعني ايه Freelancer ؟

أنا "Freelancer".. بتسمعها كتير؟ طيب يعنى ايه؟ 
يعني "اعمال حرة او مستقلة".. يعنى أنا اللى بحدد هشتغل أمتى وهشتغل فين.. أنا مدير نفسى وصاحب القرار، وده مش مرتبط بتخصص او مجال معين.

لاحظ إن النجاح في الأعمال الحرة محتاج إنك تركز وتتخصص في مجال معين لان أغلب اللي بيشتغلوا أعمال حرة بيكون عندهم أكتر من مهارة.

على سبيل المثال الـWeb developer ممكن يكون شاطر في الـprogramming وممكن يكون كمان اشتغل في تصميم الجرافيك من ناحية وعنده هواية الكتابة من ناحية تانية .. لو اشتغلت في كل اللى بتعرف تعمله مرة واحدة هتشتغل أكتر وطبعا كل ما الشغل زاد معناه دخل أكبر.

الطريقة دي بتنفع مع بعض اللى بيشتغلوا أعمال حرة لكن مش بتنفع للكل لان بعد شوية وقت المعاناة بتبدأ عشان في النهاية هتوصل لمرحلة تشتت ذهني وإنعدام تركيز في كل المجالات اللى بتتقنها، ونسبة كبيرة من الأعمال اللي نجحت في الأول وبعدين فشلت كان سببها الإفراط والتوسع في مجالات كتير.

لكن ده مش معناه إننا بنقولك حدد طموحك وإتخصص في مجال واحد بس وانت تقدر تشتغل في أكتر من مجال، بالعكس ممكن تمسك العصاية من النص وتعمل اللى بتحبه وفي نفس ال…

ازاي تبقى "Voice over"؟

اذا كنت تمتلك امكانيات صوتية جيدة ولغة عربية سليمة لماذا لا تجرب أن تصبح معلق صوت أو Voice over؟

من الوظائف التي تحتل فيها الموهبة المرتبة الأولى هي مهنة التعليق الصوتي المصاحب للاعلانات والافلام التسجيلية والتنويهات الخاصة بالبرامج والمسلسلات على القنوات الفضائية والاذاعات، وهي ايضا مهنة تبدو انها تحتفظ بولاء لاصحاب الاصوات المعروفة التي تعودنا ان نسمعها الا ان هناك مساحة لتجديد الدماء بأصوات جديدة تحمل القدرة على التعبير، ويمتلك اصحابها الثقافة والثقة بالنفس والمظهر الجيد وايضا النطق السليم للغة العربية.

أحمد شيكو مدير البرامج في راديو حريتنا يخبرك بانه اذا كنت تريد ان تصبح Voice over أو معلق بالصوت  لابد ان تمتلك الحد الادني من الموهبة وخامة صوت مميزة قادرة على تقديم اداء جيد وتوصيل المعاني والرسالة المطلوبة سواء كان عبر اعلان او تنويه او لفيلم وثائقي، فلا تهتم بالشهادة التي حصلت عليها فلن تحتاج اليها اذا كنت تمتلك الموهبة، لكن في المقابل دورك في ان تجتهد في تنميتها من خلال السماع لمعلقيين آخرين مع التقليد لتكتشف القدرات الكامنة في صوتك، مع البحث على الانترنت عن مواد تتحدث عن التعل…

ازاي تبقى "منسق مشروع"؟

تبحث المنظمات الغير حكومية والمراكز الثقافية وايضا الوزارات باستمرار لمن يشغل وظيفة "منسق مشروع" ليكون مسئول عن تنفيذ انشطة برنامج لفترة زمنية محددة.

لا تحتاج لكي تصبح "منسق مشروع" سوى شهادة جامعية، لكن العديد من المنظمات تبحث في المتقدمين لوظيفة المنسق عن "الشغف" بالعمل في برامجها، ولذلك الدرس الاول الذي يجب ان تتعلمه اذا اردت ان تصبح "منسق ناجح" ان تبحث بداخلك عن الرغبة في المعرفة والتعلم واكتساب الخبرات و القدرة على ادارة عملك بطرق غير تقليدية.

في قائمة مهام منسق المشروع: التعامل المباشر مع المتطوعين، تنسيق فاعليات والانشطة التي سبق تخطيطها، بالاضافة الى متابعة سير العمل في البرنامج وتقديم تقارير دورية عن الانشطة والقائمين عليها واذا كان هناك سلبيات يجب تلافيها فيما بعد، وطبعا هناك مهام اضافية سينفذها منسق المشروع حسب ما يستجد من أحداث، مع تنسيق العمل مع مسئول الموقع الالكتروني وشبكات التواصل الاجتماعي لكي تضمن ان الفاعليات التي تديرها سيعلم بها المستهدفين، مع امكانية السفر وتمثيل المؤسسة التي تعمل بها في مؤتمرات دولية او محلية.

مهام بسيطة ا…