بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، 28 أكتوبر 2012

5 قواعد لاختيار أسم لمدونتك



هل تفكر في إنشاء مدونة جديدة؟ أحد أول الإختيارات التي ستواجهها هو تسمية المدونة. في هذا الموضوع مجموعة من النصائح حول كيفية إختيار إسم جذاب لمدونتك، وبعض الأخطاء التقليدية التي يجب أن تحاول تجنبها.

القاعدة الأولى: هل يتطابق إسم مدونتك مع إسم نطاقك؟  النطاق هو الجزء من العنوان الإلكتروني الذي يأتي مباشرة بعد "www"، على سبيل المثال: نطاق  IJNet هو  ijnet.org. 


إنه لأمر مهم حقاً أن تتحقق أولاً من أن النطاق الذي تحاول الحصول عليه متوفر (غير محجوز). وبالتأكيد عليك أن تطابق إسم مدونتك مع عنوان نطاقك.


سيساعد هذا القراء على تذكرك أكثر، وسيسهل من إمكانية الوصول إليك عبر الإنترنت لأولئك الذين سمعوا عنك سمعاً، سيكون ذلك مفيداً في حال اختاروا طباعة إسم مدونتك متبوعاً باللاحقة .com بدلاً من أن يقوموا أولاً بالبحث عبر جوجل. حاول أن تتحاشى إستخدام المعترضة (-) قدر الإمكان.


القاعدة الثانية: هل إسم مدونتك سهل التهجئة؟ رأيت عدداً لا يحصى من المدونات بأسماء ذكية، لكنها مستحيلة التهجئة. تجنب أي إسم قد يخطأ الإنسان العادي في تهجئته.


القاعدة الثالثة: هل يسهل تذكر إسم مدونتك؟ إذا كنت تطلق مدونة حول الحرب والنزاع في كرواتيا، لا تسم المدونة "أفكار حول السلام". إنه إسم شائع جداً ولا يربط مباشرة بموضوع المدونة. ربما قد تفكر بــ "السلام في كرواتيا"، لكن إن كنت تغطي النزاع فعليك أن تشر إلى ذلك في العنوان.


فكر أيضاً كيف سيبدو إسم النطاق "thoughtsonpeace.com"، إنه صعب للقراءة، وللطباعة إلى حد ما. حاول إسماً من كلمة أو كلمتين رئيسيتين تمثلان محتوى مدونتك.


القاعدة الرابعة: هل يصف إسم مدونتك ما تقوم به؟ من المحتمل أن يقرأ بعض الناس إسم مدونتك فقط.. إذا لم يشخّص الإسم على نحو ملائم المحتوى أو المواد التي تقوم بإنتاجها، فربما قد يختلط الأمر عليهم. يجب أن يتمكن متابعوك من معرفة محتوى مدونتك بمجرد النظر إلى عنوانها.


على سبيل المثال "ReadWriteWeb" هو مدونة تتناول حرفياً القراءة والكتابة على شبكة الإنترنت. 


القاعدة الخامسة: هل إسم مدونتك متوفر على مواقع التواصل الإجتماعية؟ معظم الناس لا يأخذون بعين الإعتبار ما إذا كان الإسم الذي انتقوه لمدوناتهم متوفر أيضاً على تويتر، فايس بوك، أو غيرها من مواقع التواصل الإجتماعي.


عندما تنشأ مدونة، فإنك تنشأ أيضاً علامة تجارية. عليك أن تدون، تكتب على تويتر، وتنشر تحديثات "الستاتس" الخاصة بك تحت مظلة واحدة، مما سيساعد في نشر رسالتك وبناء جمهورك على وجه العموم. لذا، قبل أن تتخذ قرارك النهائي حول الإسم، تفحّص توافره على جميع شبكات التواصل الإجتماعي التي تستخدمها... وحتى تلك التي لا تستخدمها. (نقلاً عن شبكة الصحفيين الدوليين)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق