بحث هذه المدونة الإلكترونية

الثلاثاء، 23 أكتوبر، 2012

3 قواعد للتعامل مع المصادر الصحفية

كنت هناك في ورشة "كيف نجعل شئون المجتمع المحلي مادة إخبارية جذابة" التي اقامها المعهد الدولي للصحافة، في الاسماعيلية أكتوبر 2012.

حاضر في الورشة بيتر بيرجر وهو مدرب دولى وصحفي يتمتع بخبرة تفوق الثلاثين عاماً من العمل الصحفي بعدد من الصحف المعروفة، بالإضافة إلى تأليف أربعة كتب (منها كتاب عن مستقبل الصحافة المحلية) وتأسيس الموقع الإلكتروني لصحيفة فاينانشال تايمز ألمانيا، وياسر الزيات الذي يتمتع بخبرة طويلة ونشرت إسهاماته في كبرى الصحف المصرية، ويعمل حالياً مستشاراً إعلامياً ومدرباً مستقلأً لكبرى الكيانات الاعلامية..  واليكم بعض المعلومات التي دونتها خلال الأيام الخمسة للتدريب.



اليوم الثالث المصادر الصحفية
* هناك 3 حقائق لابد للصحفي معرتها وهو يتعامل مع المصادر الصحفية
- كل قول يُنسب إلى قائله
- كل روية تُنسب الى راويها
- كل معلومة تُنسب الى مصدرها

* في حالة الشك تحقق: في حالة تشكك من صحة معلومات ما وصلتك من مصدرك عليك ان تلجأ الى مصدر ثاني مع الأخذ في الاعتبار الا يكون المصدر "أ" قد أخذ معلوماته من المصدر "ب"، وحرصا لتحقيق المصداقية تأكد من مصدر ثالث.

* أحرص على تكوين شبكة علاقات في الدائرة التي تغطيها.

* تذكر أن الصحفيين ليسوا قضاة ولا محامين، فمهمة الصحفى هي ان نجد المعلومات وصياغتها ونشرها.

*  نحن كصحفيين لا نصدق المصادر ولا نكذبها، نحن فقط ننقل ما يقولوه وهم من يتحملون مسئولية تصريحاتهم.

* تذكر أن اي قصة صحفية لا تحدث في فراغ.. هناك دائما اطراف متعلقة بالقضية ومرتبطين بها، والصحفي عليه أن يبحث عن المصادر الأقرب لقصته.

* عليك أن تدرك أن المصادر دائما رواياتهم مختلفة عن الحادثة الواحدة مهما كانوا قرييبن منها، الى جانب ان لكل منهم انحيازاته الشخصية.

* التحدث الى الأطفال (من هم دون 18 عاماً) واللجوء اليهم كمصادر للحصول للمعلومات خطأ خاصة في حالة القضايا الجنائية، فهذا يحملهم مزيدا من الالم ويضع عليهم مزيدا من الضغوط كما أن روايتهم ستكون مشوشة وبها وقائع لم تحدث خاصة خاصة اذا كانوا شهودا على جريمة.

هناك تعليق واحد: