بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأربعاء، 4 يوليو 2012

"الصحافة القومية بين السيطرة والإصلاح" ندوة بمركز القاهرة


يعقد مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان ضمن فعاليات صالون ابن رشد ندوة "الصحافة القومية بين السيطرة والإصلاح"،  وذلك في تمام الساعة السادسة مساءً يوم الخميس 5 يوليو 2012 بمقر المركز الكائن في: 21 شارع عبد المجيد الرمالي – (فهمي سابقًا) – باب اللوق – بجوار الغرفة التجارية المصرية – القاهرة – الدور السابع.


 المتحدثون
* أحمد سبيع المستشار الإعلامي لحزب الحرية والعدالة
* جمال فهمي وكيل أول نقابة الصحفيين
* الدكتور  خالد بنورة عضو لجنة الثقافة والإعلام بمجلس الشورى
* هاني شكر الله رئيس تحرير موقع الأهرام أونلاين الإنجليزى
* ياسر عبد العزيز الخبير الإعلامي
* يدير اللقاء بهي الدين حسن مدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان

يأتي هذا الصالون تزامنًا مع المعايير التي وضعتها لجنة الثقافة والإعلام بمجلس الشورى بالتنسيق مع نقابة الصحفيين والمجلس الأعلى للصحافة لاختيار رؤساء تحرير الصحف القومية، وما تثيره تلك المعايير من مخاوف بشأن استقلالية الصحافة القومية في مصر بعد الثورة. الأمر الذي أعاد طرح إشكالية الصحافة القومية ومدى قدرة تلك المعايير علي تجاوزها، فهل تلك المعايير تستهدف إصلاح تلك المؤسسات أم أنها تضمن فقط سيطرة جديدة علي توجهاتها؟ وهل دعوات التطهير الإعلامي تستهدف  تعزيز مهنية الإعلام، أم أنها مدخلاً جديدًا لتكميم الأفواه ومصادرة 


يبحث الصالون الجوانب المختلفة لأزمة الصحافة القومية والمتعلقة بـالتمويل، التبعية، مهنية الصحفيين وتدريبهم وكذلك آليات تدوير الموارد المالية الخاصة بتلك المؤسسات.


كما يناقش اللقاء أبرز المقترحات الخاصة بإصلاح تلك المؤسسات، ومدى جدواها في ضوء دعاوي إعادة الهيكلة والعديد من مشروعات التطوير التي تقدم بها قبل الثورة دعاة الإصلاح من داخل المجال الصحفي أو المقدمة من قبل عدد من المنظمات الحقوقية. وفي هذا السياق يحاول اللقاء تقييم المعايير التي أقرها مجلس الشورى ومدى قدرتها على تجاوز أزمات الصحافة القومية، والعمل علي إصلاحها وتطويرها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق