بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، 29 يوليو، 2012

كيفية الوصول إلى المصادر عبر تويتر أثناء تغطية الأحداث المأساوية


لقد قام العديد من الصحفيين باستخدام تويتر للوصول إلى شهود العيان أو ذوي معرفة بالضحايا في حادثة إطلاق النار في مسرح في كولوراد.

من الطبيعي محاولة إيجاد المصادر على تويتر، إلاّ أن ذلك يحمل تحدياً كبيراً للصحفيين خاصةً عندما يكون المصدر داخل الحدث ومتأثراً بالفاجعة الحاصلة.

عندما تتحدث مع الأفراد في مسرح الجريمة أو في موقع الكارثة أو حتى إذا ما اتصلت بهم لمعرفة المزيد من التفاصيل، يمكنك أن تظهرعن حسن نيتك، من خلال النظرة المرتسمة على وجهك أو من خلال نبرة صوتك، إلا أن ذلك غير ممكن على تويتر، لا بل إنك مقيّد بتلك 140 حرفاً لإيصال رسالتك.

بالتالي، هناك بعض الطرق المستعملة للتواصل بلباقة مع المصادر عبر وسائل التواصل الإجتماعية. وهذه ست نصائح مختلفة:

* كن متعاطفاً
يجب عليك فهم صعوبة موقف هؤلاء الأشخاص الذين خسروا أحبائهم وأصدقائهم أو حتى الذين شاهدوا هذه المأساة أمام أعينهم، فعادة ما يكونون في حالة من الضعف والإنكسار. فبدل القول "هل يمكنك الإتصال بي، أو إرسال رسالة إلكترونية؟" يجب عليك فهم كم يمكن أن يكون ذلك صعباً عليهم.

مثال على تغريدات مماثلة: "يمكنني أن أقدر أن ذلك صعب عليك كثيراً وأرغب بسماع قصتك. هل يمكن أن تتصل بي على الرقم الفلاني؟" بالإضافة إلى ذلك، تجنّب قول جمل مثل "أعلم ما تمر به "، لأن هذه الأخيرة يمكن أن تظهرك في موقع المخادع وكأنك تفهم فعلاً ما يمر به مصدرك.

* الإستغناء عن علامات التعجب
لقد رأيت العديد من المراسلين الذين استخدموا علامات التعجب في تغريداتهم الموجهة للمصادر الموجودة في مكان إطلاق النار في المسرح. إن استخدام علامات التعجب عقب هكذا مأساة يمكن أن يُظهر عن قلة إحساس وتقدير الصحفي في هكذا حالات. فمن الأفضل الإبقاء على شكل التغريدات عادياً ومحايداً.

أفضل علامات الترقيم لاستعمالها في هكذا حالات هي علامة السؤال. فمن الأفضل السؤال عن إمكانية المصدر (الفرد) المتاحة للإتصال بك على الرقم الفلاني، بدل أن تبدو وكأنك تأمره بالإتصال "كإتصل بي على الرقم الفلاني".

* تأكد أنك تتبع على تويتر المصادر التي تمكنت من الوصول إليها
تُفضل بعض المصادر إرسال الرسائل المباشرة على تويتر، عوضاً عن كتابة التغريدة المتاح قراءتها للجميع أو إيصال المعلومة من خلال إتصال هاتفي. لجعل ذلك أمراً سهلاً على مصادرك، إتبعهم واجعل هذا الخيار متاحاً.

فإنك بذلك تسهل من عملية التواصل بينكما عبر الرسائل المباشرة direct message - DM على تويتر. فتجدر الإشارة أنه إن كنت لا تتبع مصدرك فهذا الأخير لا يمكنه إرسال الرسائل المباشرة إليك.

* احترم قرار مصادرك بعدم مشاركة المعلومات
إن كانوا مصادرك قد أوضحوا بعدم رغبتهم بالتحدث وإعطاء المعلومات، فيتوجب عليك عدم الضغط عليهم، بل اكتفي بالقول: " أنا أتفهم وأحترم قرارك بعدم الكلام. إذا عدلت عن قرارك هذا، أرجو أن تخبرني. في هذه الأثناء، يمكنك البحث عن مصادر جديدة مستعدة للكلام وإعطاء المعلومات.

بعض الأشخاص الذين تأثروا بحادثة سقوط المسرح قد أعلنوا بعدم رغبتهم في التحدث مع الإعلام. في تغريدة لآدم ويليامز، الذي خسر إثنين من أصدقائه، قال فيها: "هناك ثلاثة محطات تلفزيونية أرادت أخذ تصريح أو مقابلة مني، فاسمعوا لدي فقط أصدقاء أحبهم وأنا مستعد لتلقي رصاصة من أجلهم. وهذا كل ما عندي."

كان (NPR) الراديو الوطني العام "بنسخته الصباحية"، يغرد عن الحادثة عبر تويتر طيلة ذاك النهار. ولقد قام بعمل جيد في الإجابة كالتالي: "@ AWWillie شكراً لأخذك بعين الإعتبار، نعلم أن ما نطلبه كثير، فلا يمكننا تخيّل الموقف."

لقد ظهر هذا المقال لأول مرة في بوينتر أونلاين، شريك شبكة الصحفيين الدوليين، وموقع معهد بوينتر.

لقراءة المقالة كاملةً.. أضعط هنا

هناك تعليق واحد: