بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، 12 أبريل 2012

"من غير لا إحم ولا دستور" وثائقي يتناول رأي نسويات في تأسيسية الدستور


اطلقت نظرة للدراسات النسوية -اليوم الخميس- الفيلم الوثائقي القصير "من غير لا إحم ولا دستور" الذي يتناول وجهات نظر تسع شابات قدمن رأيهن فيما اعتبرنه تخطَ لحق مشاركة المرأة في الجمعية التأسيسية للدستور.


هؤلاء الشابات يمثلن وجهات نظر مختلفة، ومجموعات مجتمعية متباينة، لكنهن يتفقن على ضرورة أن يعكس التشكيل تنوع المجتمع المصري النوعي، والاثني، والعرقي، والعمري، وغيرها من عناصر التنوع، ولكي تعكس مبادىء المواطنة، والمساواة، والتمثيل المختلف لأبناء وبنات الوطن الواحد.


يأتي فيلم "من غير لا إحم و لا دستور" للتعبير عن الرفض المجتمعي لإدراة المجلس العسكري للمرحلة الانتقالية، وفشل الممثلين المنتخبين شعبيا للبرلمان في تقديم معايير متوازنة للجمعية، ويعكس رغبة قطاعات متنوعة من المجتمع في المشاركة في التغيير وتحدي أي عوائق تحول دونه.


وقد جاء الحكم بوقف تنفيذ قرار مجلس الشعب فى تشكيل الجمعية التأسيسية للدستور من محكمة القضاء الإداري، وإحالة الموضوع إلى هيئة مفوضي الدولة لتقديم الرأي القانوني في كيفية تشكيل الجمعية حافزاً لنظرة للدراسات النسوية لإصدار الفيلم للتأكيد على رفض أسس تشكيل الجمعية، والتي لم توضح بالأساس.


وقد ركز الفيلم على أسباب رفض الشابات النسويات المشاركات فيه للجمعية التأسيسية للدستور من زوايا مختلفة كل حسب إهتماماتها، ووجهة نظرها الشخصية.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق