بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، 4 مارس 2012

هل يمكن الأصابة بفيروس الإيدز في العيادة؟


يمكن أن ينتشر فيروس الإيدز في العيادة عن طريق الإبر والأدوات (المشارط والملاقط والمقصات ومناظير التجاويف، إلخ) التي تستخدم لإعطاء الناس الدواء أو سحب الدم أو إجراء فحص أو إجراء جراحة.


يمكن أن ينتشر فيروس الإيدز بسرعة إن كانت الإبر والأدوات تستعمل على أكثر من مريض، لا سيما حيث يكثر المصابون بالفيروس. غير أن معظم العاملين الصحيين يعرفون أن فيروس الإيدز يمكن أن ينتشر بهذه الطريقة، لذا فإنهم لا يستخدمون الإبر مرة ثانية ، أو ينظفون الإبر والأدوات قبل استخدامها على مريض آخر. ومن ثم يجب أن يكون انتشار فيروس الإيدز في المستشفيات والعيادات نادراً إذا اتخذت تدابير بسيطة.


ولذلك عندما يطلب الناس نصيحتك بشأن كيفية تجنّب التقاط فيروس الإيدز عندما يزورون الطبيب أو عاملاً صحيًّا آخر، يمكنك إبلاغهم بما يلي:
* اطلبوا أدوات جديدة أو معقَّمة.
* اطلبوا من الطبيب أو عامل الرعاية الصحيّة تناول الحبوب بدلاً من الإبر إذا أمكن.
* اطلبوا من عمال الرعاية الصحيّة استخدام قفازات جديدة ونظيفة عند القيام بإجراءات قد تريق سوائل الجسم.


فيروس الإيدز خارج العيادة
يستخدم الناس الإبر لحقن الأدوية خارج العيادة أو المستشفى. فعلى سبيل المثال يحقن مرضى الداء السكري أنفسهم بالدواء في المنزل.


وفي ساحل العاج، يسافر الناس من قرية إلى أخرى لبيع الحقن والأدوية. وفي المكسيك، يمتلك البعض متاجر يقومون فيها بحقن الفيتامينات والمضادّات الحيوية وغيرها من الأدوية. ويعرف هؤلاء الأشخاص "بحاقني الإبر".


 يمكنك التحدّث إلى حاقني الإبر لكي تقف على معرفتهم بشأن فيروس الإيدز ومشاكل استخدام الإبر غير النظيفة. 


نقلاً عن موقع الصحة للجميع الآن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق