بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، 2 يناير، 2012

أعد اكتشاف نفسك


في المجتمعات و المؤسسات اليوم، يعمل الأفراد حسب مستوى معرفتهم، أكثر من استغلال مهاراتهم،  وتختلف كل من المهارة والمعرفة في سمات أساسية، فالمهارة تتغير بصورة أبطأ من المعرفة التي تغير من نفسها بسرعة كبيرة لأنها في حاجة دائمة إلى التطور. فإن الشخص الذي يعمل في وظيفة تعتمد على المعرفة سوف يفقد كفاءته إذا لم يقم بالدراسة وتنمية هذه المعرفة كل ثلاث أو أربع سنوات. 


وهذا لا يعني أن التعلم والمعرفة والمهارة و الخبرة التي يكتسبها الفرد في المراحل المبكرة غير كافية أو متناسبة مع طبيعة الحياة العصرية أو طبيعة العمل الحالي.


فالأشخاص يتغيرون بعد انقضاء فترة طويلة من الوقت. فيصبحون أشخاص مختلفين، ذوي احتياجات مختلفة، و قدرات مختلفة، ووجهات نظر مختلفة و لهذا السبب فإنهم في حاجة إلى إعادة "اكتشاف أنفسهم". فلقد استخدمت عبارة "إعادة اكتشاف" عن عمد و ذلك لأنني أجدها أقوى من كلمة "تطوير". فإذا كنت تتحدث عن خمسين عام من العمل، فإنني أعتقد أنك ستكون في حاجة إلى إعادة اكتشاف نفسك. فعليك إذن أن تصنع شيئاً مختلفاً من نفسك، أكثر من مجرد العثور على مصدر جديد للطاقة.


الإجراء العملي: اسأل الأكبر منك سناً عن الطريقة التي أعادوا بها "اكتشاف" أنفسهم؟ و ما هي الخطوات التي عليك اتخاذها الآن؟


هذه النصيحة الإدارية مقتبسة من كتاب "أفكار دراكر اليومية في الإدارة" تأليف بيتر إف. دراكر. (نقلاً عن مدونة ابدأ حلمك، مشروعك، نجاحك)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق