بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، 10 نوفمبر، 2011

كيف لا ينتقل فيروس نقص المناعة البشري "الأيدز"؟


هل هناك علاقة بين فيروس "الأيدز" وغيرها من الأمراض التي تنتقل جنسياً ؟
نعم.. الحصول على العدوى المنقولة بالاتصال الجنسي يمكن أن تزيد من مخاطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية ، سواء كانت الأمراض المنقولة جنسياً سببت تقرحات مفتوحة أو جروح في الجلد مثل الزهري أو الهربس أو القرحة اللينه، أو لا تسبب في وقوع جروح في الجلد مثل الكلاميديا والسيلان.

وإذا كانت الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي تسبب تهيج في الجلد أو جروح أو قروح ، فأن هذا قد يجعل من الأسهل لفيروس نقص المناعة البشرية الدخول إلى الجسم من خلال الاتصال الجنسي. حتى عندما لا تسبب الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي وقوع أي تقرحات مفتوحة أو جروح، يمكن للعدوى أن تحفز ردة فعل التهابية في المنطقة التناسلية التي يمكن أن تجعل انتقال فيروس نقص المناعة البشرية أكثر احتمالاً.

وبالإضافة إلى ذلك ، إذا كان الشخص المصاب بفيروس نقص المناعة البشرية هو أيضا مصاب بمرض آخر من الأمراض المنقولة جنسياً ، فأن هذا الشخص هو من ثلاث إلى خمس مرات أكثر عرضة من غيره من المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية لنقل فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق الاتصال الجنسي.

كيف لا ينتقل فيروس نقص المناعة البشرية "الأيدز"؟
- فيروس نقص المناعة البشرية لا ينتشر في المعاملات اليومية- من المصافحات والأحضان والقبلات على الخد وتقاسم أواني الطعام والنظارات أو المراحيض كما أنه لا ينتقل عبر الهواء أو في الماء. الدموع والمخاط في الأنف واللعاب والعرق والبول لا تنقل فيروس نقص المناعة البشرية.

* لدغ الحشرات
الفيروس لا ينتقل عن طريق البعوض والذباب والقراد والبراغيث والنحل أو الزنابير. إذا كان شخص ما مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية تعرض للدغ من أحد الحشرات الماصة للدم ، فإن الفيروس يموت على الفور تقريبا في بطن الحشرة (لأنه يهضم الدم). فيروس نقص المناعة البشرية لا يمكن أن يعيش إلا في الخلايا البشرية.

* الاتصال مع اللعاب أو الدموع أو العرق أو البول
انتقال العدوى لا يمكن أن يحدث إلا عندما  تكون هناك كمية كافية من فيروس نقص المناعة البشرية في داخل مجرى الدم من خلال الجروح أو الأغشية المخاطية، هذه "سوائل الجسم " إما لا تحتوي على فيروس نقص المناعة البشرية إطلاقاً أو أنه موجود بكمية صغيرة جدا لا تسمح بحصول أي انتقال.

الفيروس لا ينتقل عن طريق اللعاب.. هناك قدرا كبيرا من الأدلة لدعم هذه الحقيقة، في دراسة أجريت على 79 رجلاً مصابين بمرض الإيدز، لم يتم العثور على الفيروس إلا في لعاب واحد منهم فقط، هذا الرجل كان لديه مرض في الفم وغيرها من آفات الحلق، حتى في هذا الرجل مستوى الفيروس الذي اكتشف في اللعاب كان 10000 مرة أقل من المستوى في دمه...

بهذه الدراسة نستطيع أن نضيف دليل إلى أدلة لأعداد لا تحصى من الناس الذين لديهم اتصال مع لعاب الأشخاص المصابين بمرض الإيدز أو غيرهم ممن قد أصيبوا بالعدوى. هذا الاتصال قد حدث عن طريق التقبيل، وتبادل المواد الغذائية ، والعديد من الوسائل الأخرى، لا يمكن أن نجد أي دليل على أن هذه الأنشطة قد تنقل الفيروس حتى ولو لمرة واحدة، والنتائج الأخيرة تشير إلى أن اللعاب يحتوي على إنزيم يقتل فيروس نقص المناعة البشرية ومن المؤكد أن هناك الكثير من العوامل معاً في الفم تجعل الفم موقعا غير مضيف للفيروس، مثل: الأحماض والإنزيمات والاحتكاك ، والتخفيف ، والهواء ، وأكثر من ذلك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق