بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، 12 أغسطس، 2011

ماذا تفعل اذا قابلت مريضا بفيروس "الإيدز"؟


حقيقة: إن المعيشة بالقرب من شخص مصاب بالعدوى لا تمثل أى خطر لنقل عدوى فيروس نقص المناعة البشرى فيمكنك ان تعيش بأمان تام حتى في نفس الغرفة مع شخص متعايش مع الفيروس بشرط عدم ممارسة الجنس بدون عازل.


هل يمكن أن يندمج المصاب بالعدوى في المجتمع؟
قطعاً. الشخص المصاب بالفيروس يمكنه العيش والعمل في المجتمع دون أي خطر على من حوله. ويعد ذلك  شىء ضرورى جداً أن يظل الشخص المتعايش مع الفيروس عضو فعال ومنتج فى المجتمع يستطيع تحمل نفقات نفسه ومن يعولهم. كما أن تقبل المجتمع له يعد عامل رئيسى فى صحته النفسية وقدرته على التعايش مع الفيروس.


هل العمل مع المصاب بفيروس نقص المناعة البشرى يعتبر اَمناً؟
نعم. حتى لو كان احد العاملين مصاباً بالفيروس، فالعاملين لا يتعرضون لخطرإنتقال الفيروس اثناء ممارسة اعمالهم. يمكن العمل مع المصاب جنباً إلى جنب مع الاخرين والمشاركة في الأدوات المكتبية والطعام وإستخدام دورات المياه بدون ان تنتقل العدوى.


كيف نتعامل مع المريض؟
الشخص المتعايش مع فيروس نقص المناعة البشرى يجب معاملته كأى عامل اخر غير مصاب أما إذا كان مريضاً بالايدز او بالامراض المرتبطة بالايدز فيجب معاملته بنفس الطريقة التى يتعامل بها الشخص المريض باى مرض اخر، إن العدوى بفيروس نقص المناعة البشرى في حد ذاتها ليست سبباً في انهاء خدمة العامل. 


من هم الأشخاص الأكثر تعرضاً للعدوى اثناء العمل؟
مقدموا الخدمات الصحية كالاطباء والممرضات وفنيين المعامل عرضة للإصابة بعداوى الفيروسات التى تنتقل عن طريق الدم كفيروس الكبد سى وبى وفيروس نقص المناعة البشرى لذا فهؤلاء تقع عليهم مسؤلية تطبيق الإجراءات القياسية لمكافحة العدوى فى كل وقت لحماية أنفسهم ومرضاهم دون الحاجة لتمييز المصاب من غيره.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق