بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، 15 يوليو 2011

ندوة لمناقشة "وثيقة الازهر" في مركز القاهرة




يعقد مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان بالفكري إطار صالون ابن رشد، ندوة لمناقشة وثيقة الأزهر تحت عنوان:وثيقة الأزهر...تدشين للدولة المدنية أم تدعيم للدولة الدينية؟، وذلك في في تمام الساعة السادسة مساء الأحد 17 يوليو الجاري،  بقاعة د.محمد السيد سعيد بمقر المركز.


المتحدثون: 


* أحمد عبد المعطي حجازي رئيس بيت الشعر
* د. حازم حسني الأستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة
* د. سمير مرقص رئيس مجلس أمناء مؤسسة "المصري" للمواطنة والحوار
* د. محمد كمال الدين إمام أستاذ القانون بجامعة الأزهر ومستشار شيخ الأزهر
* د. محمود عزب مستشار شيخ الأزهر
* يدير اللقاء  بهي الدين حسن مدير المركز


يذكر أنه في 20 يونيو من هذا العام وبمبادرة من الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وبعد إجتماعات نقاشات مع مجموعة من العلماء المثقفين المصريين على اختلاف انتمائتهم الفكرية والدينية، تم الإعلان عن وثيقة تحمل اسم "وثيقة  الأزهر".، وتهدف وثيقة الأزهر – حسب رؤية واضعيها – إلى وضع تصور لمقتضيات اللحظة التاريخية التي تمر بها مصر بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وأهميتها في توجيه مستقبل مصر نحو غايته.


وقد عنيت وثيقة الأزهر أيضاً – كما ورد فيها – بتحديد المبادئ الحاكمة لفهم علاقة الإسلام بالدولة، وفي ذلك الشأن وضعت إحدى عشر مبدئاً، يرى واضيعيها انها تحدد "المرجعية الإسلامية النيرة" بوصفها المعبرة عن الفهم الصحيح للدين.


وقد دار جدل بين المثقفين والكتاب حول "وثيقة الأزهر" منهم من رأى أنها حددت مفهوم واضح للدولة المدنية ودور الدين فيها، والبعض الأخر رأى فيها خروج عن دور الأزهر المعرفي والديني إلي دور سياسي دستوري. و تسألوا عن كيفية خلق دولة دستورية وديمقراطية وحديثة، وتكون مرجعيتها دينية كما طرحت الوثيقة.


- مركز القاهرة: 21 ش عبد المجيد الرمالي (فهمي) – باب اللوق – بجوار الغرفة التجارية المصرية - الدور السابع – القاهرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق